7/06/2014

settings_overscan print announcement

ذهبـتُ إلـى الطَّبـيـبِ أُريــه حـالـي..

وهل يدري الطَّبيبُ بمـا جَـرَى لـي؟!

جلسـتُ فقـالَ مـا شـكـواك صِفْـهـا..

فقُـلـتُ الـحـالُ أبـلــغُ مِـــن مـقـالـي

أتـيـتُـك يـا طـبـيـبُ على يـقـيـنٍ..

بـأنَّـكَ لـســتَ تَـمـلـك مـا ببالـي

أنـا لا أشتـكـي الحـمَّـى احتجـاجًـا..

بَلِ الحُمَّـى الَّتي تشكـو احتمالي!!

فتـحـتُ إلـيـكَ حَلْـقـي كَـي تَـرَاهُ..

فقُـل لي: هـل أكلـتُ مـن الـحـلالِ؟؟


أتـعـرفُ يـا طـبـيــبُ دواءَ قَـلْـبـي؟!

فَــدَاءُ القَلبِ أعظـمُ مِـن هـزالـي..

كَشَفْـتُ إليـكَ عَـن صـدري أجِبْـنـي

أتَسمـعُ فـيـهِ لـلـقـرآنِ تــــالِ؟!

تـقــول بــأنَّ مــا فــيَّ الـتـهــابٌ..

ورشـحٌ مـا أجـبـتَ عـلـى سُـؤالـي..


وضعتَ على فَمي المقياسَ قُل لي:

أسـهـمُ حــرارةِ الإيـمــانِ عـالـي؟!

سـقـامـي مـن مُـقـارفـةِ الخَـطـايـا..

ولـيـس مِـنَ الـزُّكـامِ ولا الـسُّـعـالِ

فـإن كـنـتَ الطَّـبـيـبَ فـمـا عـلاجٌ..

لـذنـبٍ فَـوْق رأسـي كالـجـبـالِ؟؟

نُـسـائـلُ مــا الــدَّواءُ إذا مَـرِضـنـا..

وداءُ الـقَــلْـبِ أولــى بـالـسُّــؤالِ!



مما راق لي., 

للأمانة/منقول

مدونة رمزيات الجديد زورونا : www.r2y.net

add_comment ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق